a7laa emo girls

لكل الططفشانين الي في جدة ومكة والعالم العربي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ورود في مزبلة الواقع

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:18 am

&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)





بمكــــــان ثاني بعيـد عن هذا ..
شتـــان بينه وبين هالمـــه البسيطـــه ..

بالجناح الايمن من القصـــر العالــــي ..

صوووت الموسيقى هـــادي مابين السلو و الرومانتك ..

درجات نعومه صوت المغنيه الفرنسيه ..
بكلمات منمقـه .. تناسب الجو اللي هـم فيـه ..
الاغلبيه فاهمين وش يسمعوا ومندمجيـن معه ..


عنــد البسيـن ..
لمــه بنات صغيره .. فوق الاربعه تقريبا ..












..ارخت سديـم بنطلوونها الجينز اكثر مما هو نازل ....
ارخته وبينت اللي تحته .. اختارت لونه بعنايه علشان يشذ مع لون البنطلون الجينز الفاتح ..
اختارته يكون اصفر فسفوري بكلمات بذيئه مكتوبه بالبرتغالي ..

ربطت على ساقها ربطه برتغاليـه فاقعه على ساقها اليمين ببنطلونها المقطــع ..
ربطتها المشهوره اللي قلدوها فيها بنات الجامعـه ..

بلوزتها رماديه طويله الاكمام واسعه مره .. لنص بطنها علشان تبين الكريستاله اللي بسرها ..
وبنهاية البلوزه .. ربطتها بعقده صغيره ..
ومانست سلاسلها الثقيله ..حول رقبتها ..

ستايل غريب وشاذ وكمله شعرها البوي اللي صبغة نصه بالازرق الفاقع من قدام المتناقض مع باقي شعرها الاسود الحالك ..
..

بس فيها شي مختللف بعد مو بس الصبغـه .. الحلقين الصغار اللي ثبتت واحد منهم فو ق حاجبها والثاني على شفتها ..

رمت سيجارتها على الارض وداستها وهي تناظر بهدى ومرام باستهزاء ..
بنات من شلتها الغذره بالجامعـه ..
قالت بصوتها الخشـن : اتركوا حركاتكم للجامعـه رهوفه بتدخل باي وقـت ..

هدى ولا كانها تعمل شي : عـادي مافيها شي ..

مرام بمياعه : بلااا عقد زايده سعود ..

سديم باصرار : بنـات خلاااص مابعيد الحكي مرتين ..

وضحــى الرابعه تايدها : خلاااص انتي معها كل شي ولااا سعـود ..

سديم بجديه وهي ترمي جسمها على كنبه ... : غصبن عنك ..مو كل هذا من دراهمي ..

وضحى بنرفزه مكتومه .. : ماقلنا شي كثر الله خيرك ..

سديم : ليه انتي تعرفـي الله هههههههه ..

هدى حست بتغير وجه وضحى من حكي سديم المتعالي وطريقتها الجافه ..
قال بمرح تغير الموضوع : سعـود عطيني سيجاره والا لك بس ..

سديم رفعت رجل على رجل بطريقه عربجيه : قدامك العلبه خذي اللي تبين ..

وضحى سحبت مرام وهي معصبه : قومي نرقص بس ..

سديم ناظرتها ياحتقار : ضحـوك اذا عندك حكي قوليه ..

وضحى وهي ترمي جاكيتها القصير على الكنبه ويبان جسمها بفستانها الكوكتيل
ابتسمت لسديم : لااا ماعندي شي ..

سديم ماردت عليها طلعت من جيب بنطلونها سيجاره وشغلتها ...

رقصوا وضحى و مرام بدلع وحركات ماصخه بينهم مالها داعي وكانهم حيوانات ..
وهدى العربجيه رقم تو بالشله بعد سديم .. تصفق لهم وتضحـك ..

وسديم ماهي بحولهم ترسل لدانه تهديداتها وعيدها بعد طرد ام ديمه لها .. مو اول مره تعملها فيهــا ..

مادروا ان غير المولى عزوجل يراقبهم .. غير العزيز اللي عينه ماتنام يراقبهم .. وهو اللي يمهل ولايهمـل ..

كان يقرب الكاميرا زووم عليهم وهو بغرفـته .. وعلى شفايفه ابتسامـه لعوب ..

ماتصووور ولهالحين عقله مايستوعب ان في بنات بهالقذاره .. والمصيبه جميلات انثوويات .. ماينقصهم شي من الطله الشكليـه ..

والمصيبه الاكبر .. كل وحده منهم بنت قبيليه وبنت فلان الفلاني .. صحيح منهم بنات ولا ابد ..

بس كلهم سعوديات وبنات هاالبلد ..

مصيبـــه ..
مصيبـــــه ..
واااي مصيبــه ..

تحولت ابتسامته لضحكـه .. وهو يتخيل رد سديم لما تعرف انه موبس عارف عنها وعن بلاااوي صديقاتها .. الا مصورهم بعـد ..

قرب الزوم لعند سديم وماكانت تناظر كانت تدخن بعصبيه .. وعيونها على جوالهــا ..

تركها ماهتم فيها رجع حرك الكاميرا لعند الاجساد العريانه .. الانثويه ..

فكر بصوت عالي وهو يناظر هم .. ودقق على وضحى .,, صاحبه الفستان الاحمر الكوكتيل : بنت الكلـب جسمهـــــــا صاروخ .. من تكون هذي ..؟


: والا هذي النحيفه البويه كانها سديم نفسي افجرها هي وسديم ..وينك يام العبد تناظري ايش بقصرك يصير ..

ضل يصورهم وهم مو دارين عن شي خلصوا رقصوا وبداءوا اكل وهو ماتعب ولا مل ..

ارتجفت ايده .. وقف تصوير لكــــــن ماطفى الكاميرا شغلها بدون تصوير ..
اول مادخلت رهـف بتنورتها البيج الناعمه وبلوزتها الورديه ..

عنده فضول يعرف رهف معهم والا لا ..
حس بجسمه يعرق .. اول مره تدخل رهف عندهم كل مره يصور بدونها ..
لااا مايبغى تكون مثلهم .. مايبغى يقتلها ويشرب من دمها ..

كتم تنفسه وهو يراقبها تسلم عليهم بطريقه عاديه ..
هي اختـه عرضـــه ..
ماتنزل بهالسوقيه والانحطاط ..

سلمت رهف وجلست بجنب سديم ببراءه ..

سديم اعطتهم نظرة تهديد الا رهـف مايناظروها بقذاره ولا يوروها غذارتهم ..
قالت وهي ماتبغى سديم تجلس معهم .. : وش عندك رهووفه جالسه معنا ..

رهف بنعومتها العفويه : كــذا .. - التفتت لهم - اخباركم بنات من زمـان عنكم ..

ردوا باصوات متفرقه .. وهم محترمين اعمارهم : كويسين انتي كيفك ..؟!

رهف : انا مرره كويسه ..

سكتوا ولهوا انفسهم بالاكل ..

سديم ابتسمت لرهف بحنان .. : خذي لك رهوفه شي تاكليه .. - مدت صحنها لها – والا اقولك خذي حقي و انا احط لي ..

رهـف بسرعـه : لااا مابغى اخرب الدايت نسيتي ..

هدى ناظرت رهف من فوقها لتحتها : وش دعـوه دايت جسمـك صاااروخ مايستاااهل ..

سديم ناظرت بهدى وقالت بين اسنانها : بدر انشغلي بحالك ازين لك ..

هدى ابتسمت بخبث ومارفعت عيونها عن رهـف : بسم الله عليها رهف تاخذ العقل وين اقدر انشغل بحالي ..

رهف ابتسمت ببراءه : ثانكـس من ذوقـك

سديم عصبت : بلااا ذوقك بلااا بطيخ .. اطلعي من هنا بسرعه ...

رهف ناظرت بسديم مصدومه : ايش ..؟!

سديم وقفت وقفت معها رهف وصرخت بطريقتها الغربجيه وصوتها الخشـن : يلـه انقلعي من هنا ..

رهف ناظرت بسديم وعيونها غرقه بسرعه .. و ناظرت البنات باحراج وهي تسحب ايدها من سديم ..
قالت وصوتها مخنوق : عن اذنكـم بنات اشوفكم على خير

طلعت بسرعـه وعيونه مغرقـه منحرجه من حركـه سديم لهـا ..

سديم التفتت للبنات وناظرتهم بقهر وهم بوقاحـه يناظروا رهف وهي ماشيه تطلع ..اول ماسمعت صوت الباب يتسكر صرخـت : ولعنـ؟؟؟ تلعـ؟؟؟؟.. ياحوش قلتلكم هذي رهـف ..

هدى ببرود وهي تاكل الكبه : اعصابك.. وانا اقووول ليه مانتي مخاويه لك حد بالجامعه حتى ديما ماتعطيها وجـه .. اثاري عندك اختك ..

سديم احتقرت هدى .. هذي ماتفهم باي لغه راح تحاكيها فيها .. : لااا وانتي الصادقه مخاويه امــي ..

مرام عصبت : سعـود وش فيك كذا .. من اول ماجئينا وانتي خلاقك كذا .. – اخذت شنطتها وقفت – ماهي بحاله ذي وكاننا عبيد عندك ..

سديم جلست ... قالت بتعالي وبطء : موا .. اقصد اناا من زمااان كذا وأتركي شنطتك واجلسي لاتعملي فيها كراامه .. ابغى اعرف على ايش متحسسات ...مانتم طايقين مني كلمـه ..

وضحى لقتها فرصـه : لانك عامله نفسك نظيفه وماتخااوي حد ..على ايش شايفه حالك ...

سديم ببرود يستفزهم .. وبحه صوتها المميزه : لاني مو غذره لدرجتكم .. انا ستـايل وبس ..

هدى : لااا ياشيخ وداانه ..

سديم تنهدت وناظرتهم باستفزاز لهم اكثر : دانه ..هذي حياتي .. وقلبي ..

وضحى ميلت فمها : انتبهي لتناقض بحكيك ..

سديم رفعت حاجبها .. عارفه غيرة وضحى من دانه ..لانها تبغى تخاوي سديم وتستفيد من دراهمها مثل دانه .. : اعشقها واموت فيها كيفي لك عندي شي ..

وضحى : لااا بس لاتعملي نفسك مرره .. لو أنك مو شاذه مثلنا كان ماجلستي معنا ..

سديم : ياحليك ياوضحى .. تفكري كل لناس مثلك .. صدقيني اول مافكر اصير مثلكم انتي بتكوني او ل خوياتي ..

مراام خنقها التوتر اللي ملاء جوهم .. ويصير بكل مره تكون موجوده وضحى مع سديم .. ويجي طاري دانه ..
: بنـــات خلاااص بلا حكي ماله داعي وشد اعصاب .. خلونا نسبح شوي ونغير جو ..

هدى : والله فكــره وش رايك سعود ..

سديم : اوك بس انا نون نون مثل مانتم عارفين عدوه المويه ..

وضحى بحده : براحتك ..

سديم رفعت السماعه : lee …. .. اوه زهريه ..كويس رديتي أنتي ..
اسمعي جيبي مايوهات ومناشف .. وكوفي ساخـن ..

زهريه الخدامه الليبيبه : في شي تاني ..؟!

سديم : نون ميرسي
" لا شكرا "

سكرت والتفتت على البنات اللي بدو يفتحوا ربطات جزمهم العاليه ..وملابسهم .. : هالحيـن توصل الاغراض ..

نزلوا للمسبح وهم يضحكوا المويه دافيه مره ..

سديم اغرقتها المويه ونفسها تنزل ..
لكن شدت على ركبتها وهي تناظر رجلها بحســره والم ..
مايدروا وش تحت الثياب ..
مايعرفوا عن التشوه المستور ..

اخذت نفس طويل وهي تحس بالضيقه تزيد بصدرها ..
من الذكرى البشعه كل ماناظرت المويه ..

(( بدار الرعايه الاجتماعيه ..
باخر الليل ..

ومن المعروف ان المسؤلات عن الاطفال هناك الغالب اسيويات وبالتحديد من الجنسيه الفلبينيه ..

ومن بشاعة اللي يعملوه هناك بدون رقيب ولا حسيب كانت سديم الضحيه ..

سحبتها الاسيويه القصيره من ايدها بقوه ...
وهي بعمر الطفوله .. سبع سنوات ..
: ياوسخ انت تعالــي ..

سديم تصرخ وتسحب ايدها منها بالعافيه : الله يخليك خلاااص ..- نزلت دموعها المالحه على خدها البرياء - اخر مره اعملها .. تكفيـــــن والله ماعيدها .. اقسم بالله ماعيدها .. خلاااص بسرق لك والله بسرق لك بس اتركيني مابغى اروح معك ..

ولا كان حد يسمعها ..

يناظروها الفلبينيات الثانيات وهم يتهامسوا ويضحكوا ..

سديم باست ايدها بترجي : والله بسرق لك بس اتركيني ..

التفتت عليها بملامحها القاسيه وهي تجرها : كلاااس يسكت .. والا في يفقع عيونك .. كم انا يقول يسرق سيمس يم بساير .. وانت مافي يسوي كلاااس لازم يهرقي انتي ..

سديم انهارت بالبكي : لاااا تكفيـــن الله يرحم والديك ..

ضربتها الفلبينيه كف على وجهها ..: كلاااس لايصرخ والا يقطع لسان ..

رمتها بكل قسوه على فلبينيه ثانيه ..: امسك كويس ..

سديم حاولت تفلت من ايدها ماقدرت لانها اضخم من اللي قبلها .. صرخت يمكن حد من البنات المرعبوبات واقفين عند باب الغرفـه يساعدهم وهم اضعف منها .. : لااا تكفيــن ..بنات وينكم ..؟!

كانت معرقه مرره .. وجسمها ساخن يولع ..
وعيونها متعلقه بالعيون الاسيويه الحمراء ..الدم كله متجمع فيها والشرر طاير بعيونها ..
بلعت ريقها الجاف بصعوبه وهي تنفل عيونها ..لفم الاسيويه القاسيه وهي تقول بتهديد : انــا في قول اسرق يعني اسرق ..

صرخــــــت المويه الساخنه مره على فخذها ..: لاااااااا... لاااااا ..

صرراخ آآآلم ..
ودمعــة ظلم ..
وقتل طفوله ..
وتشوه جسد ..))


صرخت بانفعال وهي تشد على رجلها و ناسيه اللي حولها : لااااا ..

التفتوا عليها البنات وهم بالمسبح مستغربين وخافوا ..

هدى : سديم ايش فيك ..؟!

التفتت لهم سديم وعيونها ضايعـه سرحانه ..
الظلم تصور باقسى ملامحه عليها ..
سحب منها حياتها وفرحتها ..

الضيقه كتمت صدرها اكثر وقفت تتهرب من نظراتهم : انـا تعبت وبطلع انام ..

ناظروا بعض ..

وضحى : طرده بالوجــه ..

سديم اشرت بلا مبالاه وهي ترفع جوالها وباكيت السجاير : عــاد افهموها مثل ماتحبوا .. يله اورفوار ..

مشت بخطوات ثقيله مع صوت شحاطتها الواضح وكانها تسحبه سحب .. لبرى المسبح .. نفسها تبكي تصررخ .. بس مو هي اللي تنزل دمعتها هي قويه ..

وضحى قالت بعصبيه وهي تطلع من المسبح بعد ماسكرت سديم الباب ..: جــد انها حماااره ماعندها أي ذوق ولباقــه ..

هدى و مرام لحقوا وضحى وهم معصبات ومانطقوا باي كلمه هذي سديم وحركاتها اللي مثل وجهها .. تعزمهم وتتركهم وكانهم جائيين يطروها ..

وضحى كانت اكثرهم عصبيه تسب وتلعــــن .. وتتوعـد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:20 am

" بـــــــــــــراءه طفله .. وابتسامه ام "





سوبر ماركت ..
لماكدونلز ..

بعـد مارجعت من اللفه طوال اليوم مع لانـا ..
لبست اقرب شي عندها بالدولاب .. شورت ابيض وبلوزه بيضاء
مع سمار بشرتها البرونزيه .. وسيقانها النحيفه .. صار شكلها رايق ..
... وفتحت شعرها الكيرلي ..
شغلت التكيف ورمت نفسها على السرير بتعب .. قالت بلسان ثقيل : مـاما يله تعالـي نامي ..

لانا وهي تفتح الاكياس اللي قبالها بحماس وتاخذ من كل نوع حبه : لاااا مابعى .. بشوف اكاديمي ..واكـل ..

تاففت وقامت من سريرها بتعب و ثقل .. : مااافيه ويله ادخلي نامي ..لاتثقلي اكل ..

اخذت كل الاغراض من ايد لانا اللي تصرخ .. ودخلتها الدولاب وقفلت عليها ..

لانـا : ماااااامااااا يادبـــــــه .. ابعى اكلي ..

شجن بعصبيه : مـافيه والله يالانا راسي بينفجر مالي خلقك ..

لانـا : مابعى .. ابعى اعراضي بتفلج عـ اكاديمي ..
" بتفرج "

شجن ضغطت على راسها : بعد اكاديمي مااافيه انتي مو على كيفك يالنتفه ..ماافيه مصخره اكاديمي بعد ..

لانا بعصبيه طلعت من الغرفه وهي تمشي ببيجامتها وشعرها يتحرك : بتفلج بكيفي ...

شجن بدون ماتناقش لانا .. اخذت الرسيفر ودخلته بدولاب الاكل وقفلت عليه ..

لانا بكت بقوه : ليــــــه .. انتي دبــــه دبــه دبـــــــــــه ..

شجن مالها خلقها راحت للمطبخ اخذت لها بندول وشربت مويه ..
جلست بكنبه بالصاله ولانا تضربها بعصبيه : دبه ماحبك ..

تحس بضغط نفسي ..
تبغى تنااااااااام ..من زمان مانامت كويس بسبب الدوامات ..
نزلت دموعها وصرخت على لانا : حتى يوم راحتي الخميس والجمعه ماتتركيني انام ليه تكرهيني ..ليــه ..

غطت وجهها وبكت ..

لانا سكتت وناظرت امها مستغربه .. قربت منها بخوف : مااما تبكين ..؟!

شجن ماردت عليها لانها تعبانه وكل اللي تبغااه النوم ..

لانا رجعت تبكي على امها .. حطت ايدها على شعر شجن وقالت بحنان : خلاااص ماما .. مابعى حوليات ..

شجن دفتها ..وهي تبكي : لااا انتي ماتحبيني تكرهيني ماتسمعي حكيي انا ماحب اناظر وجهك اابعدي عني ..

وقفت وهي تبعد لانا عنها مو طايقه تقابل وجهها ..
دخلت لغرفتها .. تمددت على السرير تبكي ..

المدرسه وهمها من جهه ..
الجامعه والماجستير اللي مهملته من جهه ..
وترك لانا كل يوم لوحدها والضغط اللي تحسه مهما كابرت من جهه ..
وشخصيه بنتها العصبيه المتمرده العنيفه مو عاجبتها ..وبالذات اليوم لما ضربت ولد وطلعت الدم من انفه لانه اخذ لعبه وجبتها يناظرها ..
وايجار الشقه اللي متراكم عليها يادوب تقدر تدفع منه بالاقساط..

ايش تعمل ماتدري .. مالها الا اضعف حيله البكي ..

(( وينك يامطلق رحلت وتركت علي كل هذا ..؟!
همي وهم بنتي الصغيره .. ))

ياما كانت هم على غيرها .. وماتنسى لما سلمها الشايب لمطلق وهي صغيره مو بسن زواج ..

قالها كلمات مافهمتهم الا بعد سنين .. بعد كبر ..
ضمها وجلسها على فخذها وقالها بصوته الحكيم : ياشجن حنا نموت فيك مو بس نحبك .. ونخاف عليك .. وانتي امانه برقبتنا .. لكــن طلعنا مو قد مسوليتك وهمك .. كبرنا على هالهم ..العيال والمداراه – تنهد بثقل - وانتي بنت مثل غيرك ولازم تعيش حياتك ماتندفي مع عجز مثلنا ..
لاتفكري انا مانبغاك وماحبك واعطيناك لمطلق نرتاح منك .. لاااا والله انتي اغلى على قلبنا من عيالنا .. انتي ضحكت هالبيت وشمعته .. ولاننا نحبك بنعطيك الرجال اللي يستاهلك .. هذا الشهم اللي مايقصر علينا بشي ولو الله ثم هو كان ماكلنا ..

نزلت دموعها اكثر .. هي اكثر وحده تعرف شهامه مطلق
لانا بكت لحد ماتعبت ..
امها زعلااانه منها .. وماتبغى تناظر وجهها ..
ضلت ربع ساعه تبكي بصوت عالي يمكن امها ترضى تسامحها او حتى تضمها وتسكتها ..

تعبت وسكتت ..
مشت لعند الغرفه بخجل ..
ومي تمط ببلوزه بيجامتها القصيره من كرشتها المرتفعه ..

فتحت الباب وناظرت بالسرير وين ما ... أمها متمدده ...
شجن كانت نايمه وموحاسه بشي ..بكت لحد مانامت ..

من الام ومن البنت ..؟!

وقفت عند السرير وناظرت بامها ..ورجعت تبكي لما تذكرت انها ماتحب تناظر وجهها ..

وبمكر طفولي راحت لعند التسريحـه ..وفتحت درج شجن المكياج ..

وطلعت على الكرسي ..
ولانها قصيره وقفت على التسريحه قبال المريه الكبيره بالضبط ..واخذت الروج حطت على عيونها وفمها تقلد امها بس بطريقه خطاء ..
وحطت من الشدو على خدودها وانفها ..

صار شكلها اكثر من المهرج بالالوان الاخضر .. والاحمر .. والبرتغالي ..

ابتسمت وهي تناظر بشكلها مفتونه .. تحس انها صارت حلوه .. : اللــــــــه ادنن .. " اجنن"

نزلت من الطاوله لكرسي التسريحه بحذر ..
ومشت ببيجامتها الموف وشعرعها الكيرلي القصير لعند السرير طلعته بصعوبه ..
وحطت ايدها على خد امها : مـاما .. ماما ..

فتحت شجن عيونها بثقل لانها ماغفت الا من شوي : هـا مـ

سكتت تناظر بالروج الاحمر .. اللي على عيون لانا وحواجبها .. و بالاخضر والازرق اللي بخطها ..
خراابيط وخريطه العالم بوجـه بنتها ..
شهقت : أيـش هـذا ..؟!

لانا ابتسمت بخوف وقالت بحزن : انتي ماتحبي ودهي حطيت لك هـذا ..

شجن ضحكت على هباله بتنها : لااا ياشيخه .. ههههههههه ياغبيه .. كنت معصبه ..

لانا : يعني حلو ودهي ..عنوني حلوووه ..

شجن ضحكت على براءه لانا : هههههههههه تهبلي .. يله ياحلوه اغسلي وجهك لانوا حلى بدون اوصاخ ..

لانا : بس انتي تحطي اوصااخ بعد

شجن ابتسمت : اوكي نتافهم الصباح هاللحين نامي ...خلااااص ..

لانا هزت راسها ماتبغى امها تزعل منها ..

غسلت لها وجهها شجن وهي تعاتبها ليه تلعب كذا بنفسها ..وتعتب نفسها لانها قالت لها ماتبغى تناظرها ..

حطتها بالسرير وغطتها ..
لانا مسكت امها من رقبتها وباستها بقوه : تصبحي على خير ماما ..

شجن وهي تطفي النور ماعدا نور الابجوره .. وتغطي نفسها : وانتي من اهله ..حبيبتي

ماضمت لانا ولااا قربت منها بس دعت ربها يحفظها من نفسها ومن الشيطان ..وكل شر ..


&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)




بفستانها البحري الرايق لنص فخذها .. وعاري الكتف والصدر ..
وشريطه صغيره ضعيفه رافعه فيها شعرها ..

ايدها عاكفتها لورى ظهرها ..و عيونها على حوض السمـــك اللي قباله ..

تناظر بالحوض والمويه الزرقاء .... والفقاعات اللي فيه ..
وبالسمكه الكبيره كيف تحاول تاكل السمكـه الصغيره ..؟!

كــذا الحياه .. الكبير ياكل الصغير ..

مالتفتت لصوت الباب اللي انفتح اكيـد صقر جائي ومعه شلته الفسقانـه ..

ماسمعت الا صوت خطواته الكريهــــه ...

ابتسمت بالم ومسكت دمعتها .. . وهي تحس بايده على خصرها ويقرب منها : مساء الخير ..

مع انه كان يهمس بصوته الخشن الكريه الا انــه دخل باذنها وكانه بمكبرات .. يزعجها صوته لدرجه محد يتصورها ..

بلعت ريقها وقالت بهدوء : مساء النور حبيبي ..

صقر لفها لجهته واسند جسمها على الحوض .. و خربط لها شعرها : هااا كيف مشوارك اليوم .. انبسطتي بالفيصليه ..

فجر ابتسمت صقر اليوم رايق .. ويكون غير لما يصير رايق .. حنون وحبوب .... : ايوه . .

صقر قرب منها : أيش اشتريت لي ..؟!

فجر قلبها دق بسرعـه ..وناظرته بالبدله العسكريـه من زمان ماقرب منها كذا دايم معصب ومايطيق يناظرها ..بلعت ريقها .. : ولاشـــي ..نسيت اشتري لك ..كنت مصرفده اقصد مستعجله وماقـ

قاطعها صقر وهو يشد انفها .. : مصرفده مره وحده ههههههه اما انتم يالحجازين حكيكم موسيقى .. مو مشكله انا احســن منك .. عازمك على العشاء ..

فجر استغربت وش عنده اليوم عليها ..من زمان ماعملها .. ابتسمت ابتسامه صفراء ماوصلت لعيونها : ثواني واجهز ..

صقر بعد عنها وهو مبتسم قال بلهجته الامره : لاتنسي تتبرقعي مابغى حد يشوفني معك ..

فجر مشت بهدوء للغرفه .. لازم يذكرها انها عار وحشره ..
حتى هـي ماتتشرف تكون معه وماتبغى ..
بس ماتقدر تعترض او تحكي ..

اخذت اوسع عبايه عندها قديمه بس مالبستها كثير " الفراشه "..

وطلعت لعند صقر اللي كان مو فيه .. بالحمام يتروش ..
ناظرت ببدلته العسكريه على الكنبه ..
جلست عندها وهي بعبايته ..

مسكت بلوزه البدله وشمت ريحتها ..
ريحـه الانسان الوحيد بالعالم هذا كله .. ضامــها عنده وتحت جناحاته ..
الصدر القاسي الحنون بنفس الوقت ..

تحسست النجمات الاربعه الذهبيات على كتف بدلته ..
سالت نفسها مستتغربه .. " هذي النجمات اربعــه يعني أي رتبه ...؟!"

تحسستهم بتامل .. مو سهل مركزه اكيــد ..
هـذا وهو شرطي رجل امن الدوله .. يوقف أي فساد ..
عنده شقــه مشبوهــه ..وبنات لحسابه ..

ارتجفت لما سمعت صوته : عاجبتك لهالدرجـه ..

رفعت راسها وناظرته بروب الحمام الابيض اللي لافه على جسمه .. مع الشبشب الابيض ..
وتركت البدله : لااا بـس اناظرها ..

صقر بلامبالاه اشر لها : جيبي لي بيجامه وافصخي عبايتك .. غيرت رايي بجلس هنا ..

فجر اصابها احباط موعلشانها مراح تطلع لااا .. لان و صقر يبغى البيجامعه .. يعني مراح يطلع بيكتم انفاسها ..
وقفت بسرعه : حاضر

صقر كمل اوامره وهي تمشي : وطلعي معك الاب توب .. وادخلي لجوا لاتطلعي ..

بكل انصياع عملت اوامره .. وهي مرتاحه مايبغى يشوف وجهها ..

مايدري انه العيـد عندها ماتناظره ..

دخلت لغرفتها مرتاحــه اليوم مافيـه سهره ولا قرف ..

تروشت وبدلت لبسها لروب اخضر قصير وكات وعليه رسمه وجه بنت حزينـه .. تموت على هـذا الروب يعطيها جوها ..
..

دخلت لفراشها ..وغمضت عيونها ..

تبغى تنام .. لكـــن صوت الاغنيه اللي شغلها صقر ..
خلتها تفتح عيونها بالظلام وتبتسم ..

علي بن محمد ..(( انا ابي الزمن يرجع .. لورى ..
والا الليالي تدور ..))



تحولت ابتسامتها لضحكه وهي تذكر هبالها مع البنات .. شجن ورحاب وسديم وبشاااير ..
احلى اياام كانت معهم ..

مع كل اللي عاشوه بالدار لكــن احلى ايام عمرها ..

حست بريحـه غرفتهم الليمون بانفها ..
فواحه كهربائيه كانت تشغله شجن دايم وتحب ريحتها ...

وصوت سديم المعصب باذنها .. وصورتها وهي واقفه بالبقي والتيشرت على سريرها ..: انتــي هيــه اطفيها وربي خنقتينا وكانها فيري ..او .. لوكـس ..

رحاب ترفعها من الفيشه : خلاااص راااحت الريحه .. انخنقنا وكاننا بمطبخ ..

شجن تاخذها من ايد رحاب وتحطها بالدرج : آآف مافي خصوصيه ..

رحاب تدفها وهم ماتجاوز ال، 11 سنه .. : اقول ياخصوصه انزي جيبي لنا شي نوووكلوا ..

سديم : نوووكلوا .. انتي من جدك هـذي فضيحه لو شافتها مريوم والا توابعها وش بتعمل فيها ..؟!

رحاب مسكت ايد بشاير : بشبش قومي معـي ..

سديم : اقووول انتي كيف فيك عقل بشورها ماتقدر تركض اذا صادونا ..

قالت فجر بنعومتها المعروفه : أنـا بروح معك ..

رحاب : طيب .. وانتي راقبي الطريق

بشاير بخوف : من جدكم انتم بتدخلوا اكل للغررف انتظروا مابقى شي على موعد العشاء ..

تايدها شجن : ايوه مالنا خلق مشاكل مع مريوم ...

رحاب : جاءتلك الثانيه .. انتي معها هـــيه العشاء مطول وحنا جوااعـه ..

سديم : وهي صادقه بلا نظام بلا بطيخ انزلوا بسرعـه ..وانا بطلع اراقب لكــم الطريـق ..

رحاب مسكت بايد فجر ونزلوا لدرج بهدوء .. وسديم ببدايته وعيونها على غرفه مريم ..

دخلوا للمطبخ الواسع وسلموا على الطباخه الحبوبه ..
رحاب : هلااا رمزيه كيفك ..؟!

رمزيه ابتسمت : هلااا .. وش جائبكم لهنا ..؟!

فجـر : الجوووع .. ياخاله ...

رمزيه فهمت عليهم : اهااا في صحن هناك خذوه بالعافيه ..

فجر ضمت رمزيه وتعلقت فيهـا : على قلبك يالغاليه – باستها بخدها – تسلمــــــي ..

رمزيه : ههههه الله يسلمك ..

رحاب رفعت القصدير عن الصحن : بـس هـــــذا .. ؟!!!! ..
قليل مرره .. نبي اكثـــر ..


,

,

,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:20 am

سمعت صوت بكــي صغير.. نون .. التفتت بسرعه لغرفه البزارين اللي بالدار الواااسـع ..

عشقها الننونات .. تموت فيهم لكن ماتبين لحد بالدار علشان مايمصخروها لانها ماتعترف انها بنت اساسا ..
تناقض كبير بداخلها وشخصيتها ..

التفتت حولها كان فيه حد والطفل يصيح ومحد حولـه ..

دخلت للغرفه الدافيه واضاءتها المنخفضه ..
مع القران بصوت هادي للاطفال ...
مريم كانت تحرص عليهم يشغلوا قران بغرف البزارين .. محد يدري وش الغرض من كـذا ..

ماكانوا يقبلوا بالدار اقل من 3 شهور ..

اسره فوق التسعه .. وكل سرير من الخشب عليه العاب من فوق..

ناظرتهم برحمــه .. مساكين هذولاء الصغار الضحايه الجدد ..
بيد الفلبينيات الحقيرات لا رحمه ولاشي ..

وهي اكثر وحده تاذت منهم ..


رفعت البراء اصغر طفل موجود 3شهور وخمس ايام ..

يجنن ... صغير مره كان ملفوف بالبطانيه وبردان مرره لانه ملفوف اي كلام من الملاعين الفلبينيات ..
صحيح المشرفه عسل وتجنن وااخلاقها جنان وتخاف عليهم بس ماتقدر على 9 اطفال هذا غير اطفال الحضانه ..

فجر تمسك الاطفال واراعيهم من العصر الى العشاء احيانا .. تطوع منها على صغر سنها ..

البراء طلع زبابيد من فمه ابتسمت له يجنن صغير مرره وضعيف ..

مسحت زبابيده ومسحت على شعره ينرحم ....
ضميته لصدرها تدفيه وصارت اغني له .. اغاني الاطفال اللي تهدي .. كان يتكلم ويسولف حست انه يسمعها ويفهم له ...
حسته يقول (( ياليتني مت قبل لاجي هنا .. ليه جابوني وتركوني .. ليه الدنيا قاسيه علي كذا .. لاتتركيني واجلسي معي هنا .. صيري امي ..))

حسيت الدمعه تخونها وتنزل على وجهه وهو يبتسم كان دمعتها جاوبته ورحمته ..
من زمان نفسها تدخل لعندهم بس تستحي ..

نام البراء وحطته على السرير..
وغطت باقي البنات والاولاد الصغار مرره .. باستهم ..

حست بوجهها يحمر واعصابها تثور وهي تسمع ضحك فجر ورحاب عند الباب ..
كانوا من زمان واقفين وماحست فيهم ضاعت بعالم البزارين البرياء ..

رحاب باستهزاء : ا و ..اوو .. اووو .. او.ووو ... ياللحركتات ..ياحنونه ..

سديم بعصبيه : خيرر انتم من متى هنا .. ؟!.. – قالت تصرفها - وين الاكـل ..؟!

فجــر :اهااا صرفيها .. ياشيخه انتي هنا وحنا كنا بنموت من الرعب .. خفنا تشوفنا مريوم ..

رحاب بغمز : هــيه مو فاضيه مع الننونات ..

سديم دفتهم وهي تطلع : اقووول بس اخلصوا جوعانه ..))

....

احلى اكل كانت تاكله بلمتهم معها ...
كــانت الدار امااان لها .. وحضن داافي ماحست بقيمته الا لما قابلت نوال ..

غمضت عيونها ورااحـت بالاحلام ..






&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)





جالسه بغرفتها ومقفله عليها الباب ..
ضامه رجلها لصدرها ومطنشه الالم اللي تحسه برجلها اليمين من صفطتها الغلط ..
الم الجسـم عادي تعودت عليه وماتحسه .. لكن اللي ماتقدر تتحمله الم كرامتها الضايعــه ..

وهي على جلستها غطت نفسها بالبطانيه الخفيفه وصارت تهز جسمه لقدام وراء ..بتوتر ..
وتبـــكي ..

تبكي من حكي موزه لجارتهم سعــاد ..
يقطعوا فيها بالحكي ولاااا كـانها انسانه موجود هاو تحـس..

: وش لك فيها يامـوزه .. هذي بتوقف نصيب دلال ..

تنهدت بحزن : وانتي صادقه ياوخيتي خااايفه هالنحس تعنس بنيتي ..

سعاد : هـــذا اللي بيصير اذا مالحقتوا انفسكم .. و انتم الله يهداكم وش له هالتزوير وتحطوها باسم عبدالعزيز ..

موزه بنرفزه .. : وش فيك سعاااد كم مره بعيد لك .. نبغااها تطلع لنا ذهب ..

سعـاد باستنكار .. : عاااد من زينها بنتك دليل ازيـن ..

موزه بحسد وقهر .. : وانتي صادقه دليل ابشع .. انتي طالعي فيها كويس تعرفي من الازين .. وهــذا اللي فاقع مرارتي .. ..

سعاد بطفش .. : اقول بس انشروا انها مو بنتكم احسن ..

موزه بسرعــه : لاااا انهبلتي نضيع كل تعبنا .. بعدين من بياخذها ..باللـه ...

سعاد باستهزاء : اللي يسمعك بعد طلاقها الخامس هاللحين بتعرس والا حد بيرضى فيهـا ..

بشاير لما سمعت حكي سعاد القاسي .. شدت على اسنانها وبكت اكثـر ..
وكان العيب منها تتزوج وتتطلق مو من الحيوانات اللي عندها ..
(( الله لايسامحـك ولايوفقك يامويزه انتي وزوجـك جعلك الموووووت ..))

موزه بغرور وثقه .. : ماعليك عبدالعزيز .. طايح لها على بطراان .. صدق انه مهبول شوي وعقله خفيف بس ينفع ..

بشاير بعدت الغطاء عنها وقفت .. زوااج جديد لااا مو بهالسرعـه ..
وبعد مو لهــذا العاله الجديده اللي بيزوجها اياه ..
وقفت عند الباب بالضبط ورجلها ترجف .. واذنها لزقتها بالباب ..تسمع مواصفات العريس الجديد ..

سعاد : يعني كيف مهبول .. مجنون ..؟!

موزه وهي تشرب الشاهي ببرود : لاااا يقول بو دلال ان فيه حاله نفسيه حمدالله والشكر وكان بايش اسمها هذي اللي بالجنوب ..المستشفى للمجنن ..

سعــاد شهقت وضربت صدرها : شهـــار ..؟!

موزه : ايوه هــذي شهار .. يقوولوا كان فيها والله مادري وش مجننه بس مجنون ..

سعاد بتردد : لااا مو لهدرجه تعطوها لمجنون ..

موزه : ومن بيقبل فيها غيره ..

سعاد : طيــب لاتستعجلوا انتظروا يمكن يجي اللي اغناء منه واحسن ..

موزه : لاااا مانقدر .. الاسعار ارتفعت وانا ابغى اسافر هالصيف ..

سعاد ابتسمت : ياحبك لنفسك بس ..

موزه : ههههههههه ولدلال بعد مسكينه مضغوطه من المذاكره تسافر وتغير جو ..

سعاد : المهم يدروا انها مطلقه ..

موزه بخبث : أيـوه .. تدرين البنت تعرج ومحد يصبر عليها لانها ماتقدر تشتغل بالبيت .. وهو لاخذها مراح يشغلها ..

سعاد : اموووت واعرف رجلك كيف يقدر عليهم ..

موزه : مادري اساليه هههههههه ..

جلست بشاير على ارض الغرفه البارده .. ساقها ضعيفه ماتقدر تحملها ..
مجنون .. بعد مجنون ..
مايكفي همها واللي فيهــا بعد تبلى بمجنون ..
يــــارب رحمتك ..

مسحت دموعها ولمت شعرها الاسود اللي تناثر على وجهها ..
لمته وهي تدوس وتكابر .. مابيدها شي ..

وقفت بصعوبه لعند سريرها اخـذت العكاز و ناظرت شكلهابالمرايه المقابله سريرها ..
بتنورتها الصيفيه .. الملونه لفوق الساق ..
وبلوزتها الفوشيه الساده ..

حكي سعاد صحيح .. وش يبون فيها عرجاء ومطلقه من خمسـه .. والسادس بالطريق .. وش هالحياة العذاب ..

لكم تتصورون خمســـــــه ..
شربت وكلت ونامت .. وبكت معهم ..
لمده سنه كل واحد منهم او اكثر ..
وفجاءه يختفوا مثل مادخلوا ..

ولااا واحد منهم قدر يقول لا ابغاها ..
اول مايعرف انها لقيطه تبدى النظره الدونيه والاحتقار ..واحيانا الشفقه والشماته ..

اللكل يحكي كلام ويحمل شعارات ..
.
اليتيم ..وكفالته ..وصى عليها الرسول .." عليه الصلاه والسلام "
.
لااا لالنظرت الشفقه هم مثلنا ..

لــكن اول ماتفكر الوحده تخطب لاخوها او عمها او لدها او خالها .. ماتفكر باليتيمه او اللقيطـــه بالذات ..
وكانها غير مرائيه .. او نجس بالمجتمع ..

مع انها ضحيــــــــه ..
وضحيـــــــــــــــه تدفع الثمن لاخر نفس لها بالحياه ..

تكوني لقيطه أو يتيمه ..
يعني تكوني حشــــــره يانتداس بالجزم أو تحتقر مايناظروها ..
يعني حياه بدون روح او طعـــــم..

يعني مافي بوسه لراس الام والجده والجد ..
يعني مافي دلع ودلال للاب ..
يعني مافيه هديه النجاح او العيد ..
يعني مافيــه خوف من زعل حد لان مافي حد يحبك ويسال عليك ..

يعني المــــــــوت بعينه ..

احساس النبــــــذ قاتل ..

وهـــــــــــــذا احساس بشاير هاللحيـــن ..


مشت بعرج لعند المرايـه وناظرت بشكلها ..
مضايقها شعرها ..اخذت فيونكه صغيره..
ورفعت خصلها القصيره من على جبتها ..
وبانت ملامح وجهها اكثـر ..
ملامحها حاده مره .. تعطي اول من يناظرها . . انها خبيثه ومغروره ..
بس هي غير كذا نهائيــــــا..

عيونها لوزيه سوداء مرره برموش ثقيله ..فيها نظره شموخ ربانيه ..
انفها طويل وبارز مره ...
فمها متوسط وشفايفها مليانه .. لونها وردي رايق ..
تكوينه وجهها قريبه للمربعه..وبشرتها بيضاء على ورديه لونها غريب ..
.. شعرها طويل واسود .. ماقصته من اربع سنوات ..
حيوي لكن تلفان ..

قالت باستهزاء وهي تناظره : بعرسي السادس اقصه ههههههههه ..

: بشــــــاير .. بشايـــــــــــــر وجعه .. انتي يابشيــــــــــــروه ..

بشاير ماردت عليها .. دخلت للحمام غسلت وجهها وجففته وطلعت لعندها ..
ناظرت فيها بحقد وهي جالسه بجنب سعاد .. وتتقهوه ببرود ..تكرها لابعـد حد : نعـــم ..ناديتيني ..

موزه : صباح الخيـر .. تعالي سلمي على عمتك سعاد وجيبي الحلى ..

بشاير ناظرت بسعاد اللي بنظرها مشتركه مع موزه بجرائيمها : هلااا خالتي ..

سعاد عوجت فمها : هلااا فيك .. مبروك الطلاق ..

بشاير ببرود : الله يبارك فيك ..

تركتهم وراحت تجهز الحلى لهم ..

دخلت عليها دلال وهي ترقص والسماعة باذنهــا : انتي حطي لي غداء ..

بشاير بدون ماتناظرها : غداء قريب الفجر ..

دلال تنرفزت وقالت بطريقتها الطفوليه الغبيه : اوووه يالمطلقه حطي وانتي ساكته ..

بشاير هزت راسه (( جد بزر بلهاء ))

دلال بتعالي اشرت لها : جيبيه لغرفتي اوكي ..

بشاير ماردت عليها ودخلت صحن الحلى لثلاجه بعد ماقطعت منه ..

دلال بعدت السماعه عن اذنها وناظرت ببشاير : سمعتي وش حكيت ؟!

بشاير احتقرتها بس قالت بهدوءها المعهود اللي اخذته من عائشه وقلدتها فيـه .. : سمعت يا عمتي تامري على شي ثاني ..

دلال بدلع : لااا ..

بشاير بحقد ناظرت فيها وهي طالعـه .. رفعت الصينيه ودخلت على موزه وسعاد ..
حطت الحلى على الطاوله بدون ولا كلمـه ..

موزه ناظرتها من فوق لتحت وقالت بدون نفس : اطلعي لبوك المجلس يبيك بموضوع ..

عرفت بشاير الموضوع ..من دون ماتسال موزه أي موضوع ..
: عن اذنك خالتي سعاد ..

سعاد بنفس نظرة التعالي والاحتقار.. ماتعجبها بشاير ابدا (( "مغروره "وتعمل نفسها رزينه على قل سنع .. )) هـذا نظرتها لبشايـر .. : روحـي الله لايردك ..

طلعت بدون ماترد على سعاد ..دقت باب المجلس ثواني وجاءها صوته : ادخلـــي ..

دخلت برجل ثقيله .. يصبرها قلبها الضعيف ..تدور على التفاوئل القــادم احسن ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:22 am

&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)

تقلبت بسريرها اكثـر من مره ماهـي قادره تنوم ..
يميــن .. شمـــال ..
فوق .. تحـــــت ..

مافيه فائده ماهـي قادره تنوم ..

جلست بطفش ناظرت ساعه جوالها ..ثلاث الفجــر .. وهـي مانامت ..

بعدت البطانيه عنهـا بعصبيه ..ومشت ع السراميك البارد لبرى جناحها ..

مشت وهي تدندن باحب الاغاني على قلبها المول العراقـي .. : امم ..سكنانه ياعمي والقلب مجرووح ..
ماتسمع بنـــاتك تنتحب وتنووووح .. ..

وقفت عند باب جناح رهـف وهي بالبنطلون الاسود الواسع الطويل .. وبلوزه الهلال الزرقــاء الواسعه .. لفوق ركبتها ..

تدق عليها تحاكيها والا لا ..
بس هي عارفه حقارة تصرفها .. احجتها قدام صاحبتها ..
أي صااحبات .. هذولاء رجال باجسام حريم ..
وماعملت اللي عملته الا خايفه عليها ..

تحسست بايدها الباب .. تدق عليها والا لا ..

تتخيل شكل رهـف الزعلانــه ...
لاااا هـذا اللي ماتقدر عليه ..
اختها وحبيبتها زعلاااانه وهي تنام مرتاحـه ..

تشجعت ودقت الباب بهدوء ودقتين اذا مافتحت بترجع ..
جاء لها صوت رهف المخنوق : مــن ..؟!

سديم بخشونتها المصطنعه : أنـــا .. افتحـي ..

رهف فتحت الباب وهي ماده بوزها وعيونها حمراء .. وشكلها برياء بالبيجامه الموف الناعمه .. وشعرها تاركته مفتوح ..
: نــ..ـعـ..ـم ..

مثل ماتوقعت سديم
رهـف تبكـي ...
ابتسمت بخبث على غباء رهف وحساسيتها ..: هــا رهوفه تبكـين ..؟!

رهف بعناد وتصنع : لاااا ..

سديم اشرت لها وهي تحك شعرها .. : طيب ممكن ادخل ..

رهف كانت بتعاند بس خافت من سديم لانها هذي الايام عصبيه كثير : أيـوه ..

بعدت عن الباب ..

سديم تنهدت وهي تكابر تتمنى تكون مثل رهف تبكي وتطلع اللي بداخلها ..
قالت بسرعه وهي عند البــاب : عارفه رهوفه الدعوه كلها باايخه .. مايستاهل تتبكبكي ..

رهف بنرفزه : انا مابكيــت ..

سديم حطت ايدها على كتوف رهف وخنقتها من رقبتها وهي تضربها بايدها على شعرها : كـــذابه ..... تكـــذبين ..

رهف تالمت : آآآه سديم ..فكينــي . .

سديم : قولي انك كنتي تبكين ... وانك موزعلاااانه وافكك ..

رهف اختنقت وجهها حمر من خنق سديم لها : مـ...ــو .. زعــ...ــلا..نـ...ــه .. آآآآه .. اتركـ... ـينـ ... ـي ..

فكتها سديم لانها خافت تموت بيدها : ههههههه كذا تسنعي ..

رهف كحت بقوه .. وهي تقول : يادفاشتك ياسديم .. كـــــح كـــــح ..

سديم ضحكت بعصبيه مكتومــه : ههههههه .. احمدي ربك ماخنقتتك جد يله روحي نـــامي ولاتفكري كثير ..

تـــركت رهف ورجعت لغرفتها راضيـه عن نفسها تقريبا ..

رهف واقفه عند باب غرفتها ايدها على رقبتها وتناظر بزول سديم ..عنيفه لدرجه مخيفه تنرعـب منها ..
صدق انها مقهوووره منها .. مررره .. وتتمنى تحرجها مثل ماحرجتها ..

بس هي تعرف ان سديم .. حنونه عليها كثير ..هــي بالذات من الناس كلهم ..

رجعت لغرفتها تحاول تطنش تصرفات سديم ..

اما سديم دخلت لغرفتها .. وناظرت بدولاب صغير بجنب النافذه .. ابتسمت اول ماتذكـرت وش بداخله ..
وجاء ببالها عيون زرقاء وشعر اشقـــر ..

اشتــاقت لرحـاب كثيـر .. لو انها معها هاللحين ..
كيف صار شكلها بعد كل هالعمر .. اكيــد شقراء مميزه ..
باي جامعه تدرس ..؟!

فجر و شجـن وبشاير ..
كيفهم هاللحيــن ..

مريم كيف تعاملهم بعد ماكبروا ..
..

اكيـد يسافروا وينبسطوا .. من قدهم صاروا كبار وبسن قانوني يسافروا فيه ..ومريم ماتقدر تحكي ..

قبل يتمنوا يسافروا مع باقي البنات بالدار .. لكن الملعونه مريم لسلوكهم السيئ تجلسهم ..

اخذت الميدلاليه من الطاوله بسرعه وفتحت الدولاب .. تحس لما تفتحـه انها تجلس مع رحاب وتسولف معها .. وبالذات ان رحاب تنازلت عن مشاعرها كلها اللي تكتبها لها ..
بدون أي تردد سلمتها اوراق اكتبت فيها ست سنوات من عمرها ..

اخذت احب ورقه على قلبها ..وقراءتها وهــي تبتسم ..

بالورقه وبخط رحاب اللي تتفنن فيه على قد ماتقدر وهو مو لهناك ..

(( انا هــذي اللي اسمها سديم يوم بقتلها برشاش .. حماااره وغبيه .. بدل ماتصبر بشاير وتقولها بتقدرين تمشين ..
قالت لها الجفصنه الخشنه اللي ماتعرف تتعامل " ليـه يفرق الكرسي عن العكاز "
قهـــرتني وضربتها بس هي قويه عضتني لحد ماكلت تبـن ..
دفشه كانها ولــد .. تستاهل ضرب مريم لها .. ))

سكرت الورقه بعد ماحست بايدها تبرد وترتجــف ..

مشتــاقه لرحاب وللبنات ..

اكيــد هم نسيوها ولاسالوا عنها .. هي اذتهم كثير .. بس هي كذا ..
اللي تحبه تضربه واللي تكرهه تضربه ..

سكرت الدولاب وقفلته .. ودخلت للحمام وهي تسمع صوت الامام يكبر .. لصلاه الفجـــر ..

فكرت بصوت عالي : أصلي .. وأبدل وأطلــع أفطر احسن من الخنقه هنا ..




&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه
&@^%$#&%*$#)#(@!#)
بعيـــــــــــــــد عن السوق الشعبي .. باميال واشوااط ..
بحياه ثانيه .. وعالم بعيــد كل البعـد عن هذا ..

بالقصـــــر الواسـع ..
.

.







وهي بصدر الطاوله الطويلــه .. والخدم متفرقين حولهم ..

.. بعدت صحن فيليه السمــك .. عنها ..:الحمدلله ..

ناظرت رهـف بامها : مـامـا ماكلتي شي ..

هناء ناظرت ببنتها وابتسمت لها : لاااا شبعـت .. وين اخوك عبادي ..؟!

رهف اكلت بهدوء : مادري عنه .. من امس ماطلع من غرفتـه ..صح سديـم ..؟!

سديم ماردت عليها كانت تقطع بالاكل من دون ماتاكله .. اثقل وقت هـذا .. لما تاكل مع هناء بطاوله وحده ..
ثقيلــه على قلبها اللمه هذي .. بس علشان خاطر رهف لانها زعلانه جلست ..

هناء قالت لسديم بدون ماتناظرها : اذا مو عاجبك الاكل . السفره تتعذرك ..

سديم وقفت ودفت الكرسي وراها لحد ماطلع صوت مزعج ..
قالت بقرف وحقد : أنتي اللي مو عاجبتني مو سفرتـك ..

تركتهم ومشت لبره وين الهواء والتنفس ..

هناء لفت راسها وين ماطلعت سديم ..
كانت احب انسانه لها على وجـه الارض هـذي الطفلـه .. اللي ساعدتها وطلعتها من المستنقع اللي هيـه فيـه ..

ماتنسى لما كانت طالعه لزياره مع وحده من الاميرات اللي لها علاقـه فيها .. ومع اكثرمن وحده من صديقاتها الهاي كلاس ..
كانوا طالعين لدار الايتام يساعدوهم ويشوفوا نشاطهم علشان يدعموا الدار ماديا ..

كانت محرومه من العيال وتتمنى تسمع كلمه .. "ماما "..

ناظرت باطفال الدار وهم ماتعدوا الست سنوات .. يرقصوا ويضحكوا .. بالمسرحيه التمثيليه اللي عملوها لهم على شرفهم ...

حست بقلبها بيطلع من مكانها اول ماركضت طفلـه صغيره وجلست بحضنهـا ..

قلبها دق بسرعه وضمت الطفله اللي بست سنوات تضحك وتتمسك فيها .. يااحلو .. هالطفله وياخفة ظلها .. تدخـل للقلب ..

قالت اللي بجنبها باشمئزاز .. : ابعديها عنك ابعديها ..

الاميره ابتسمت : هههههه شكلها حبتك ياهناء .. ياقلبي ياحلوها ..

هناء ناظرت بعيون سديم الواسعه مرره وهي ترمش ببراءءه .. باستها : ياااقلبـي تاخذ العقل ..

جاءت مريم بسرعه وسحبت سديم منها : اسفه هذي شويه مشاغبه ومـ

قاطعتها هناء وهي تمسح على شعر سديم : لااا اتركيها عندي تجنن .. ايش اسمهـا ..؟!

مريم كاتم نحرجه من تصرف سديم .. اكيد بيطردوها من الاداره بعد مشاغبة سديم ..: اسمهــا سديم اتركيها عنك لاتزعجبك ..

الاميره : ليه ماتكفليها يا هناء دام ماعندك عيال ..؟!

هناء ناظرت للاميره تستوعب .. تكفلهـــــــــا ..
كيف والناس والمجتمع من حولها ..
ابتسمت برضى الاميره كـافله اطفال وهي عندها ليه هي ماتكفل .. بس هذي البنت ..
: والله فكره روعـه .. ابحكي مع عبدالرزاق ونعملها ان شاء الله ..

مريم انبسطت وكانها مالكه الدنيا .. وابتسمت ببلاهــه ..

طلعت من الدار وهي الفكرخ براسها وتحاصرها .. دائمها محرومــه ليه ماتكفل هذي الطقله ..
بس كيف تقنع الناس اللي حولها بهذي اليتيمه ..والاهم زوجها عبدالرزاق كيـف تقنعـه ..

ضلت الفكره براسها لايام .. حرمتها من النوم كويس والاكـل .. لحد مالاحظ زوجها عليها ..

عبدالرزاق : هنـــو حبيبتي ايش فيك مو على بعضك هذي الايام ..؟ّ

ماصدقت انو سالها جلست بجنبه و قالت باستعطاف : وماتعصــب ابدا ..

عبدالرزاق : لااا .. اذا كان مايستاهل اعصب ليه اعصب ..؟!

هناء ابتسمت بتردد وهي عارفه حساسيه زوجها من هالموضوع .. : ابغى اكفل يتيمـه ..

عبدالرزاق بهدوء : حلوو وهذا اللي شاغل بالك ..؟!

هناء حست ان عبدالرزاق مافهم عليها : لااا أقصد ابغى اكفلها يعنــي اممم اربيها عندنا ..

عبدالرزاق باستنكار : أيــش ..؟!

هناء مسكت ايده : حبيبتي لاتعصب .. انا ..

قاطعها : لااااا ياهناء لاااا انسي الموضوع ..

هناء غرقه عيونها : ليـه انت رجال تقدر تتزوج وتجيب عيال يشيلوك بكبرك اما انا مرره – كملت بمراره – والعيب فيني .. يعني اذا بكره كبرت مالاقي حد حولي .. يمكن هالبنت تفيدني ..

حط ايده على كتفها ومسح عيونها : حبيبتي انا قلتلك لو اموت ماتزوج عليك انتي حياتي ..

هناء : كـذب .. بكره بتحن للعيال وبتتزوج علي ..

عبدالرزاق : وربـــــي لااا .. انا ماتخيل وحده بحياتي غيرك ..

هناء بنرفزه : وانا ماتخيل اعيش بدون عيال ابغى حد يناديني ماما ابغى اللعب مع طفــل .. انا مرأه يعني انثى .. عندي مشاعر امومه ابغى أطلعها .. مـ - غطت وجهها بيدها وبكت - ..

عبدالرزاق اخذ نفس وتنهد كل مره يفتح معها هالموضوع لكن هاللحين غير فيه تطورات طالعه بهذي حكاية الكفاله .. : خلاااص حبيبتي لاتبكي ..

هناء : انت ماتعرف ايش حسيت اليوم لما ضمتني سديم .. حسيتا ني محرومـه من انوثتي من ااجمل احساس بداخلي ..

عبدالرزاق جاء بباله هذيك البنت اللي شافها بالبر .. ومكتوب بالورقه أسمها سديم .. كان قبل مايتزوج هناء .. ويتمنى اذا جاءت له بنت تكون تشبها .. : خلاااص قلتلك مافيه ياهناء واذا الله كاتب لنا عيال من صلنا والا عمرنا ماشفنا العيال ..

هناء : ايوووه وش عليك ... انا المعيوبه مو انت ..

تافف عبدالرزاق ومثل كل مره يتركها تبكي ويروح ..

ضلــــــــــــت تحن على راسه وتصر .. لحد ماقتنع بالفكره .. وتحمس اكثر لما عرف انها نفس البنات اللي طلعها من البر ..

حس بالدنيا صغيــره .. صغيــــــــــره مره ..
كان الله كاتب لها تطلع من الحياه القاسيه كل مره على ايده ..

حملت زوجته قبل ماتوصل هالطفله لبيتهم .. وولدت بولده اللي من لحمه وصلبه .. " عبدالله " ..

صحيح انو طفل انابيب .. بس حبه كثير بعد حرمان طويل ..وهو يمشي بعمره السنتين احساس ثااني ماقد حســه ..

لاحظ ان هناء تراجعت عن قرارها وماتبغى البنت ..

قدم لها كرت دعوه لحضور زواج جماعي بهذي الدار.. وهو عارف ان قلبها طيب واول ماتقابل هذيك الطفله بتصر تاخذها لانهــا بتحسها السبب بعد الله سبحانه انها حملت ..
كانت سبع سنوات تحاول لحد مارزقها الله بعبدالله اللي ماتجاوز السنتين ..
لانها حنت على اليتيمه الله عوضها ..

ومثل ماتوقع ..

هناء باصرار وهي بشهر الاول من حملها برهـف : قلتلك مالي دخــل بتبناها .. بتبناها .. ليه تاكل من الارض وانا موجود ه ..

عبدالرزاق قال باستهبال : ياابنت الحلال عندك ولدك وبنتك بالطريق وش تبين فيها ... قبل قلنا انك ماتجيبي لكـن هاللحين وش حجتك ..؟!

: هي السبب بعد الله سبحانه اني احمل .. هي بعد رحمتي لها ربي رحمني .. الله يعافيك خلنا باخذها نكسب فيها اجر ..

عبدالرزاق ارتاح انها ماتغيرت هذي حبيته الحنوونه وزوجته ..

بعد محاولات صعبه وطويله .. قدروا ياخذوا سديم ..
لكــــن حصل اللي ماتوقعوه .. وسبب كرههم الشديد لهذي الطفله ..

عنيفـــــــــــــــــــــــــــــــــه ..
عنيفــــــــــه لدرجه محد يتصورها .. وبالذات مع عبدالله .. اللي مايفرق عنها بكــم سنه ..

حاولت معها هناء بحنان لايوصف لمده سنه وكم شهر .. ومع الاسف عنفها يزداد ..
كرهتها وكانت تبغى تطردها بس ماهي لعبه يوم ياخذوها ويوم مايبغوها ..

.
.
.
.

رمشت بعيونها اكثر من مره وناظرت حولها .. هي لحد هاللحين على السفره ورهف مو فيــه ..

ياكره الذكريات اللي تضيق الصدر .. وبالذات عن مجهوله الجنس "سديم " ..
لاهي بنت ولا ولد .. تشمئز منها ..

دق جوالها .. بجيب تنورتها ماتحب تمشي بدونه لكثره اشغالها ..
طلعته وبرقه كريستالاته مع اضاءه الانوار ..

ردت : مرحبـــــا ..
.
.
.

بنفس القصـر
جالسه بالبنطلون البقي الواسـع الاسو د والبلوزه اللي عليها وجه نمر .. وشعرها البوي مشطته بدون جل ..
وشفايفها تنشد مع الحلق اللي مثبته تحتها ..

والـ " بـي ا س بي " بايدها ..مندمجـــــه مره فيه .. تحركه يمين اذا تبغى تلف مين وشمال اذا تبغى تلف شمال ..من اندماجها وكانها تسوق سياره من جدها ..

رهف بفستانها الوردي الهادي على راسها تحكــي ..
رهـف : انتي عارفه انو مالي دعوه بعلاقتك مع ماما بس على الاقل احترميها شوي .

سديم ماردت ضلت عيونها لى الشاشه وتضغط بعنف تفرق طااقتها فيه ..

رهـف : انا احبكم ثنتينكم ومابغى اخسركـــم ..

نفس الحكايه ماعدتها سديم أي رد ..
لانها تحس بالقهر من داخلــها .. هناء ماهي بشايفتها ..
اذا صارت موجوده معها او مع عبدالرزاق تحس انها شفافه مو مرائيه ..
يسالوا عيلهم وبس .. وهي ينتقدوها باقل شي تعمله ..
ويطردوها بادب ..

رهف : انتي لو مكاني وش تعملي .. مـ

قاطعها جوالها اللي دق مسج ..
رفعته لانها عارفه ان سديم ماتسمع لها ولا تبغى تسمع ..
تحس اانها تحاكي حالهــــــــــــــا ..

اول ماقرت المسج قفزت وصرخـــــــت : وااااااااااااوووووووووووووو ..

التفتت لها سديم ببرود : ياااهووووووه .. فقعتي طبلت اذنـي ..

رهف رميت نفسها على سديم وضمتها : بيرجعووون بيرجعووووووون ..

سديم بعدتها بطفش : مــــــــن ..؟!

رهف باست سديم بخدها : ازوووواجي بيرجعوا .. ياااي اموت فيهم .. هاللحين بيتهاوشوا علي ..

سديم عرفت من تقصد رهف .. عيال عمامها الاثنين .. " سلطان وبندر " .. اثنينهم محيرينها اذا ماخذها هذاك ياخذها الثاني وماتطلع منهم ..

ورهف كل اسبوع تقرر تحب واحد فيهم .. ياسلطان او بندر ..
والاكثر متعلقـه فيه بندر .. لانه يرسل لها بين وقت والثاني مسج وسلامات ..

المهم عند رهف تتزوج واحد منهم مع ميلها الواضح لبندر .. مع انها هذا الاسبوع طايحه حب بسلطان .. بس غيرت لموجه اول مارسل لها بندر صورته بالايميل ..

رهف : سوووسو وين رحتي فيه ..؟!

سديم ناظرتها باستخفاف : معـــك يعني وين بروح ..؟! .. بيرجع من فيهم ..؟!

رهـف : ماعتقد سلطان لان بقاله شهرين اتوقــع بندووووور ..

سديم احتقرتها : اللي يسمعك ... مايقول انك كنتي من كــم يوم تقصدين بابيات غزل .. بسلطان ..

رهف : هههههههه اسمعي اللي بيجي قبل بتزوجه قبل .. وياررررب يطلع بندر ..

سديم : والله ماعرفت لك سلطان والا بندر ..؟!

رهف : خخخخ لزوم الكشخه والترزز سلطان .. اما لزوم الحب والحنان بندرر ..

سديم : وانتي على ايش استقريتي ..؟!

رهف : اممم مادري بس افكر بالحب وهالحركات ..

سديم رجعت تندمج باللعب وهي اكررره ماعندها سواليف عيال وحب وماحب : الله يهنيك ..

رهف تدووور على نفسها : ماااااااااني مصدقه واخيرا خلصوا دراسه وبتزوج مثل البنات هههههه ... ونااااسه .. بطلع لسوق قبل لايرجع ..قوومي معي ..

سديم اشرت باستنكار : لاااا مهبوله انتي ياشين السوق .. – قالت بكذب - انا طالعه لنادي ..

رهف من فرحتها تركت سديم وراحت تتجهز ..

سديم ابتسمت باستهزاء وتركت الـ " بي ا سبي " ..
بتزوج مثل البنـات ..

كل بنت حلمها تتزوج .. لكن لزواج شروط ..
تكون قبل أي شي بنت اصل ..
او حتى معروف نسبها ..

كل بنــت ..
ليه هي بنت مثل البنات علشان تحلم بالعرس والكوشه ..

حست بحراره فضيعه براسها وتنفسها يضيق .. بالمره مو وقته ..

وقفت بصعوبه تدور شي تعمله تنسى التفكير اللي كل ماجاء على بالها تحس بالتعب ..

ناظرت ساعه ايدها .. كلهــا 11 ساعه وتدخل الـ ثلاث وعشرين سنـه ..
سنه جديده بحياتها وماتهمها .. اكيد مثل اللي قبلها ..

تنتظر بشوق لهذيك الساعه وليوم بكره ..
نفسها تعرف من بيتذكر عيد ميلادها ..

طلعت لفوق وجلست على جهازها .. مثل العاده تدخل لغرفه البالتوك .. تقضي وقت وتستهبل .. ومايهمها حـد ..

وش اللي بتخاف عليه اسم والا سمعه .. والا اصلها او فصلها .. عندها كل شي ايزي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:22 am

&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)

اليوم الموعـــد ..

اليوم اللقــاء ..

جوالها ماسكت طوال اليوم من الصباح لهالسـاعه .. وشروق كل شوي داقــه يازايده معلومه يامنقصـه ماتبغى تنحرج عند مكي وتبان كذبتها ..

اما فجــر فعندها برود .. برود تــام .. بس عصبت من شروق لما قال لها صقر: وش قصتك اليوم مع هالجوال انا اجي لهنا ارتاح مو تزعجيني بخرابيطك ..

ماعرفت وش ترد عليه بس حطت جوالها على الصامت لحد ماخذت لمعلومات الكافيه عن علاقه مكي وشروق من اول يوم شافته وكلمته لهاللحضه ..

ماصدقت صقر طلع من الباب واخذت انفاسها .. اخيــرا فارقها وفك ..

بدلت بسرعـه لاكثر ملابسها اغراء تنوره قصيره وشال صيفي ربطته على جسمها كانه بلوزه .. اعطى لجسمها جمال اكثر ..
ماكانت تهتم بالوجـه مثل الجسم .. كذا تربت وتعلمت ..

رشت لها عطر ديفيد بيكهام الهادي ..و خلصت .. ناظرت شكلها برضى ..

نزلت من العماره بهدوء وثقل .. وكان كاظم الساهر غناء لها " تمشي خصرها يرقص "





.
.
.
.





انتظـــــــــــــــــــــــــــــر توقاعتكم ..

اقابلكـــــــــــــــــم على خيره الله بالبارت الجائي ..
متكحله بدم خاينها *_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meemoo

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   السبت أبريل 26, 2008 11:23 am

قراءة ممتعة




أنا زعلانه عليكم محد يرد ولا احد يكتب توقعاته emo21
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lolli pop

avatar

عدد الرسائل : 650
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورود في مزبلة الواقع   الثلاثاء مايو 06, 2008 3:00 pm

هههههههههههههه
تراني ماقريتها بس اتوقع انهم كلهم يتعدلوا ويسيروا فتيات صالحات هههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ورود في مزبلة الواقع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
a7laa emo girls :: الساحــة الادبية :: εïз القصص والرواياتεïз-
انتقل الى: